مونتسكيو السياسة والتاريخ – لوي ألتوسير

يعيد هذا النص الاعتبار من جديد لمونتسكيو لا من حيث كونه واحداً من أهم المفكرين والمنظّرين الذي مهدوا بفكرهم للثورة الفرنسية (وهو التفسير الشائع لمونتسكيو) وإنما من حيث هو المفكر الذي أحدث ثورة منهجية بصياغته وتطوريه لجملة من المبادىء النظرية تمحورت حول فكرة إنشاء فيزيقا اجتماعية تمتلك منهجاً مماثلاً لمناهج العلوم الطبيعية بحيث يسمح لها هذا المنهج بتفسير الاجتماع الانساني وآلياته تفسيراً علمياً. وإذا كان آلتوسير يحدد هنا موقع مونتسكيو في تاريخ الفكر الاوروبي كاستمرار لديكارت وهوبز واسبينوزا إلا أنه يوضح أيضاً في نفس الوقت القطيعة المعرفية والمنهجية التي قام بها مونتسكيو مع أسلافه محرراً بذلك السياسة والتاريخ، أو بالأحرى واضعاً السياسة والتاريخ كعلمين بعيداً عن التصورات الاخلاقية والميتافيزيقية. غير أنّ ألتوسير يكشف لنا أيضاً عن السياسي في شخص مونتسكيو، أي عن الموقع الذي وقف فيه في خضم الصراعات السياسية في عصره، كما يتوقف ملياً عند فهم مونتسكيو لأنواع الحكم وأشكاله وخصوصاً الحكم الاستبدادي ـ أو “نظام اللحظة” على حد تعبير مونتسكيو ـ لا من حيث هو شكل يعبر عن طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكوم في مجتمعات الشرق وإنما من حيث هو تهديد قائم كان يراود الحكومات الملكية في أوروبا آنذاك، ولربما ما زال هو الشبح الذي يجول بحرية في أجواء العديد من مجتمعاتنا2011

د.ك1.250

متوفر في المخزون

Quantiy:
by مكتبة جليس

مكتبة جليس

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مونتسكيو السياسة والتاريخ – لوي ألتوسير”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *