الرجل الذي أفسد هادليبرغ – مارك توين

ظهرت توفيلا ( الرجل الذي أفسد هادليبرغ ) لأول مرة في دورية هاربر، ثاني أقدم مجلة ثقافية شهرية في الولايات المتحدة الامريكية، في عدد ديسمبر 1899، وشجع ” توين ” قراءه على فهمها كإعادة ساخرة لقصة جنة عدن. إلا أن أستاذ الإنجليزية البروفيسور راسل ناي، يروي أن توين استضيف في كنيسة كلية أوبرلين المحافظة عام 1885 لإلقاء محاضرة هناك، حيث قرأ 3 من قصصه- إحداها كان مقتطفاً من روايته الأبرز ” هكلبري فن ” – حيث لم يستقبلها جمهوره الأكاديمي المتزمت بصورة إيجابية. ويلمح ناي إلى أن إذلال هادليبرغ كان انتقام توين، بعد تجربته القاسية، من تاريخ بلدة أوبرلين التي تأسست كمستوطنة دينية تعليمية عام 1883.

د.ك2.500

متوفر في المخزون

Quantiy:
by مكتبة جليس

مكتبة جليس

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الرجل الذي أفسد هادليبرغ – مارك توين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *